#علماء #يقترحون #أفضل #طريقة #لحماية #معلوماتنا #الجينية!

0 3

اقترحت مجموعة من الباحثين الطبيين أفضل طريقة لحماية المعلومات الوراثية من خلال قيام الناس بإيداع الحمض النووي في قاعدة بيانات ضخمة.

وتخزن المعلومات الجينية لملايين الأشخاص حاليا على عدد كبير من قواعد البيانات العامة والخاصة، ويشعر الخبراء بالقلق من أن بيانات الحمض النووي هذه ليست آمنة من التدخل الحكومي.

ويقول الفريق إن إنشاء قاعدة بيانات ضخمة، من شأنه أن يعزز حماية الناس بجعل العملية أكثر تنظيما.

ويشعر الكثير من الناس بالقلق حول خصوصية المعلومات التي تم جمعها من قبل مواقع اختبار الوراثة، مثل 23andMe وMyHeritage.

وخلصت دراسة حديثة إلى أن 2% فقط من السكان يحتاجون إلى إجراء اختبار الحمض النووي.

وفي الوقت الحالي، يمكن أن تجد قواعد بيانات الحمض النووي العامة، حتى لو لم تكن قد شاركت الحمض النووي الخاص بك.

ويقول الباحثون، من المركز الطبي لجامعة Vanderbilt، إن امتلاك مكتبة أكبر سيحمل مجموعة محدودة من البيانات، أكثر من تلك التي يتم سحبها من تقارير اختبار المستهلك.

ويمكن لقواعد البيانات العامة والخاصة منح الوصول إلى التفاصيل الجينية لملايين الأشخاص، دون إذن من المحكمة. ومع ذلك، يتساءل الناس حول من يمكنه الوصول إلى معلوماتنا الجينية.

ويشعر العديد من خبراء الخصوصية بالقلق من أن القانون الوحيد الذي يغطي حاليا الخصوصية الجينية، هو قانون عدم التمييز في المعلومات الجينية.

ويحمي القانون المستهلكين من أرباب العمل وشركات التأمين، الذين يحاولون الوصول إلى المعلومات الموجودة على الحمض النووي. ولكن مساحة المعلومات الجينية، ما تزال منطقة تشريعية غير مستقرة.

وفي نهاية المطاف، عندما تقوم بالتسجيل لإجراء اختبار الحمض النووي لعلم الأنساب، فإنك تمنح الشركات إمكانية الوصول إلى المعلومات الخاصة بالأنساب العائدة لك والوصاية عليها، وكذلك البيانات الأولية الخاصة بالحمض النووي بأكمله.

وفي الولايات المتحدة، تحتفظ قواعد البيانات الفدرالية والدولة بالبيانات الوراثية لأكثر من 16.5 مليون شخص تم اعتقالهم أو إدانتهم بجريمة ما.

وسبق أن أثار الخبراء مخاوف بشأن قضايا الخصوصية المتعلقة بقواعد بيانات الحمض النووي.

المصدر: ديلي ميل

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.