#ظنّوا أنّه #نائم في #القطار… #اكتشفوا أنّه #فارق #الحياة بعد ساعات

3

توفي راكب على متن قطار في المكسيك والغريب في الأمر هو أنّه لم يلاحظ أحد من الركاب وفاته إلّا بعد مرور ساعات عدّة. ويعتقد أنّ الرجل الذي لم يتم التعرف إليه عانى قصور في القلب بينما كان في القطار المتوجه نحو مكسيكو سيتي، وفق ما ذكر موقع “مترو” البريطاني.

ولم يلحظ أحد من الركاب أنّه توفي إلّا بعد مرور ساعات من الوقت إذ كانوا يعتقدون أنّه نائماً. وحين وصل القطار وبدأ الركاب بالمغادرة، أحسّ المسؤولون أنّ شيئاً غير طبيعي يحصل. وعندما لم يتمكّنوا من إيقاظه اتصلوا بالمسعفين في محطة بانتيتلان، الذين أكّدوا وفاته منذ ساعات، كما كشفت الاختبارات أنّه عانى قصور مفاجئ في القلب ناجم عن التهاب عضلة القلب.

ونقل المسعفون جثة الرجل إلى المشرحة حتى يأتي أهله ويتعرفون إليه. وقد فتح هذا الموضوع نقاشاً في مكسيكو سيتي حيث أكّد البعض أنّ الناس أصبحوا معزولين عن بعضهم البعض، كما أنّه من السهل معرفة ذلك إذ أنّ الكثير من الناس يميلون إلى النوم أثناء رحلتهم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.