إسرائيليات

شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية تطور طائرة بدون طيار لإجلاء الجنود المصابين وتقديم الإمدادات


أعلنت شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية وهي أكبر شركة للدفاع والفضاء في البلاد أنها وسعت قدرات مركباتها غير المأهولة، بحيث تستطيع الآن حمل ونقل الجنود المصابين بعيدا عن ساحات القتال، وتقديم الإمدادات للقوات المعزولة في الميدان من خلال المناورة والتحكم عن بعد.

وقالت الشركة أنها قدمت نموذج “أير هوبر” لكبار المسؤولين في صناعة الدفاع الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي.

وتناولت تجربة “أير هوبر” التي وضع مؤخرا اثنين من السيناريوهات – إحداها حمل جندي مصاب بجروح خطيرة إلى نقطة استخراج للعلاج لإنقاذ حياته، والثاني رصد العلامات الحيوية المحمولة جوا وإرسال التحديثات في وقت حدوثها الى الأرض.

وقالت الوكالة في بيان لها أن السيناريو الثاني يحاكي امدادات لوجستية الى القوات المعزولة في الخط الأمامي، الأمر الذي لا يمكن الوصول اليه من دون المخاطرة بمزيد من القوات. وقد تم تنفيذ التجربتين بنجاح.

نموذج “أير هوبر” ملهم من طائرة هليكوبتر صغيرة مأهولة، لكن “أير هوبر” من دون طيار ويتم التحكم به عن بعد. يمكنه نقل من 100 الى 180 كيلوغراما (220-400 باوند)، ويمكن أن يطير لمدة ساعتين بسرعة تصل الى 120 كيلومترا في الساعة.

وقالت الشركة أن طائرة “أير هوبر” تعمل على محرك احتراق داخلي يستخدم الوقود العادي 95 اوكتان، وسعرها “اقل بكثير” من سعر طائرة هليكوبتر مأهولة، مما يسمح للقوات باكتساب عدد منها لأهداف الإجلاء او الأمور اللوجستية في حين “التخفيف بشكل كبير من المخاطر على حياة الإنسان”.

وقالت الوكالة أن طائرة “أير هوبر” ستمكن القوات من نقل معدات لوجستية حيوية الى ساحة المعركة خلال الحرب مع منع الخسائر في الأرواح، وتقليل المخاطر التي تواجهها القوافل اللوجستية سواء كانت خلال الألغام أو الكمائن والأسلحة المضادة للدبابات.

وأشار البيان إلى أن المشغلين الذين يستخدمون الأنظمة المستقلة يشرفون على تنفيذ المهمة وسيارات القافلة في الوقت الحقيقي من منطقة آمنة خارج نطاق تهديد ساحة المعركة.

وقالت الشركة أن هذا النظام يمكن أن يعمل ليلا أو نهارا في ظروف أمنية صعبة وفي أي مناخ، ويتضمن قدرات تشغيلية بعيدة مثل التحكم في المركبات والتخطيط في الوقت الذي تحدث في الأمور وتحديث الطرق والسلوك والرد على الظروف الحالية بعد استلام بيانات المهمة.

وقال شاؤول شاهار، نائب الرئيس التنفيذي لشركة الفضاء الإسرائيلية في قسم مجموعة الطائرات العسكرية، إن إثبات المفهوم للمسؤولين الإسرائيليين هو “خطوة هامة للشركة في عالم المركبات غير المأهولة، وتطوير ساحة المعركة المستقبلية، وتقديم الحلول التشغيلية المثلى غير المأهولة التي تقلل إلى أدنى حد ممكن من خسائر الأرواح البشرية”.

وأضاف: “اعتقد بأن هذه التطورات ستفتح ابوابا كثيرة أمامنا في الأسواق المحلية والعالمية، العسكرية والمدنية على حد سواء”.

الشركة الفضائية طوير وتصنع أنظمة أمن متقدمة للجو، الفضاء، البحر، الأرض، السايبر والوطن. منذ عام 1953، قدمت الشركة حلول تقنية للعملاء الحكوميين والتجاريين في جميع أنحاء العالم بما في ذلك الأقمار الصناعية والصواريخ وأنظمة الأسلحة والذخائر والأنظمة غير المأهولة والروبوتية، والرادار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: