محليات

حركة أمل تحيي الذكرى الـ39 لانتصار الثورة الإسلامية الايرانية بحضور السفير الايراني في لبنان

 

 

أحيت حركة أمل الذكرى الـ39 ﻻنتصار الثورة الإسلامية في إيران باحتفال حاشد في مجمع نبيه بري الثقافي في المصيلح جنوبا، بحضور السفير الايراني في لبنان محمد فتحعلي، ونواب،  وفعاليات بلدية اختيارية وثقافية وحشود شعبية.
وخلال الاحتفال قال فتحعلي “ان الثورة اﻻيرانية وفي ظل القيادة الرشيدة للامام السيد علي الخامنئي وعبر السياسات الحكيمة التي انتهجتها ﻻسيما في السنوات اﻻخيرة استطاعت ان تخطو خطوات هامة باتجاه التنمية والتطور في مختلف المجاﻻت اﻻقتصادية والثقافية والسياسية”.
أضاف فتحعلي”ان العالم اﻻسلامي بحاجة الى تضافر الجهود ووحدة صف المسلمين جميعا فوحدة الصف والكلمة والتعاون هي رمز اﻻنتصار هكذا علمنا اﻻمام الخميني واﻻمام الصدر والقائد الشهيد مصطفى شمران وغيرهم من رجاﻻت امتنا العظماء الذين نعتز بهم ونعترف بفضلهم علينا في هذه اﻻيام، التي نعيش فيها عز اﻻنتصار والكرامة امام العدو الصهيوني وحماته المستكبرين وادواته التكفيرية”.
كلمة حركة “أمل” ألقاها عضو هيئة الرئاسة في خليل حمدان وقال فيها”إن السكوت العربي المشبوه عن جرائم “إسرائيل” يغري هذا العدو بمزيد من الاعتداءات على أهلنا في فلسطين، أين هي المواقف من تصاعد المؤامرة على فلسطين والشعب الفلسطيني والأمة جمعاء”؟
وعن التهديدات اﻻسرائيلية للبنان قال حمدان”لا زلنا تحت تصويب المؤامرة والتهديدات الصهيونية تتصاعد من وزير الأمن الإسرائيلي افيغدور ليبرمان ومحاولات منع لبنان من الاستفادة من ثرواته النفطية في البلوك رقم 9، إلى إقامة الجدار على حدودنا بدءاً من الناقورة، وكما قال الرئيس نبيه بري إننا لن نسمح أن تسلبنا “إسرائيل” بعدوانها قطرة ماء أو نفط واحدة من مياهنا الإقليمية والمنطقة الاقتصادية الخالصة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: