#حادثة #غريبة: #صيّاد #ينقذ #طفلًا من #الموت #غرقاً

0 14
نشرت صحيفة “دايلي ميرور” البريطانيّة، قصّة مروّعة لرضيعٍ في عمر الـ18 شهراً عاد إلى أحضان والدته بعدما فقدته خلال رحلة عائلية، وكاد يموت غرقًا لولا حصول ما يشبه المعجزة.

وفي التفاصيل، أن والدة الرّضيع وتُدعى”جيسيكا وايته” كانت ترغب في تمضية بضعة أيّام مع زوجها وطفلهما في مخيّمٍ صيفيّ للإستجمام، وقد بدا الطّفل متحمّسًا جدًّا لرؤية البحر وخاصّةً أنّها كانت ليلتهم الأولى في المخيّم، بحسب ما رَوَتْ صاحبة المخيّم الصيفي وتدعى “ريبيكا سالتر” لـ”بي بي سي“.

وخلال المقابلة شبّهت الوالدة ليلة اختفاء طفلها بـ”أكبر وأعظم كابوس رأته عينها”، مشيرةً إلى أنّه استغفلها وحبا إلى خارج الخيمة حتّى سقط في البحر.

وفي اليوم التّالي، وبينما كان أحد الأشخاص المتواجدين في المخيّم، وهو نيوزيلنديّ يدعى “غوس هات”، يتصيّد السّمك باكرًا، وجدَ رضيعًا يطفو فوق الماء، وعبّر عن صدمته في لحظتها حيث أخذ وقتًا طويلاً كي يدرك أنّ “الشيء الصّغير” الذي وجدَه في الماءِ هو طفلٌ حقيقيّ.

وأكمل مضيفاً أنّه قد مدّ يده وسحب الطّفل ولفّه كي يغطّيه من برودة الماء. وحين استيقظت والدة الرضيع في الصباح على أصوات النّاس الهالعة، وعلمت أنّ السّيد “هات” قد وجدَ طفلها، لم تصدّق عينيها أنّها تمكّنت من رؤيته مجدّدًا ووصفت تلك اللّحظة باللّحظة التي أوقفت دقّات قلبها فرحًا، لاسيما أنّ ذهاب “هات” إلى ذلك المكان كان من باب الصدفة كونه يتوجّه عادةً إلى الشّاطئ، أي أقرب من مكان وجود الطّفل بـ100 متر تقريبًا وبالتالي لم يكن هناك احتمالٌ ليراه وينقذه.

المصدر: دايلي ميرور

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.