جريمة بشعة.. قتلت رضيعها مع صديقها بطريقة مفجعة لسبب سخيف (صورة)

21
من الممكن تصنيف جريمة الأم إليزابيث وولهيتر بسهولة في فئة الجرائم البشعة والأكثر جنونا، بالنظر إلى وقائعها التي تجمد الدم بالعروق.

فقد قتلت الأم الشابة رضيعها أنتوني بان، الذي يبلغ من العمر عامين ضربا، بالاشتراك مع صديقها، أما السبب المأساوي فيتلخص في أن الطفل رفض تناول قطعة من الـ”هوت دوغ” أو النقانق.

“جرم” أنتوني أنه رفض تناول الطعام، فانهالت إليزابيث، على الطفل البريء ضربا في وصلة وحشية، ثم أكمل صديقها لوكاس دايل الجريمة، بحفلة ضرب أكثر عنفا.

وعندما بلغت الشرطة منزل الاثنين في مدينة ويتشيا بولاية كنساس، عثر على أنتوني في حالة مروعة بإصابات عدة في رأسه وذراعيه ليتم نقله إلى المستشفى، حيث بقي هناك ليومين قبل أن يفارق الحياة.

تشريح الجثة أظهر أن الطفل وصل إلى المستشفى بعظام مكسورة، وكدمات وتورم في الدماغ، فضلا عن سوء تغذية.

الواقعة التي حدثت في ايار 2018، طويت صفحتها المأساوية الأخيرة قبل أيام، حين أصدر القضاء كلمته ودان الأم وصديقها بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية، وإساءة معاملة طفل.

وحكم على إليزابيث بالسجن لمدة 20 عاما، أما صديقها، الذي أنكر قيامه بضرب أنتوني، فسيقضي 49 عاما خلف القضبان بمقتضى الحكم ذاته.

واعترفت الأم الجانية بأنها ضربت الطفل بسبب رفضه تناول الـ”هوت دوغ”، قبل أن تتركه وتبقى دون حراك وهي تسمع صديقها وهو يوسعه ضربا.

المصدر: سكاي نيوز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.