بسبب معدات “مريبة” أطلقت الإنذار.. إيران ترد على احتجاز مفتشة الوكالة الذرية

14

 

راية تحمل شعار الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحلق في منتصف الصاري في مقر الأمم المتحدة في فيينا

بسبب معدات “مريبة” أطلقت الإنذار.. إيران ترد على احتجاز مفتشة الوكالة الذرية

نفت إيران احتجاز مفتشة تعمل لصالح الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنعها من السفر وأكدت أنها غادرت البلاد بعد منعها من دخول مفاعل “نطنز”.

طهران – سبوتنيك. نفت وكالة الطاقة الذرية الإيرانية احتجاز مفتشة تعمل لصالح الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنعها من السفر، مشيرة إلى أن المفتشة غادرت إيران بعد منعها من دخول مفاعل “نطنز” النووي لأنها كانت تحمل أشياء “مشكوك فيها” فعلت أجهزة الإنذار.

وقالت وكالة الطاقة الذرية الإيرانية في بيان إنه “عند وصول المفتشة إلى منشأة نطنز النووية للقيام بالجولة الدورية قامت أجهزة المراقبة في المنشأة بالتحذير من وسائل شخصية كانت بحوزة المفتشة، مما دفع أمن المنشأة إلى منعها من الدخول عند رفضها تسليم وسائلها الشخصية إلى أمن المنشأة وقد تم إخطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالأمر”.

وأضاف البيان “نتيجة لإلغاء دخول المفتشة إلى المفاعل، تركت المفتشة مهمتها في إيران وعادت فورا إلى فيينا”.

وكانت “رويترز” قد نقلت عن دبلوماسيين قالت إنهم مطلعين على عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الأربعاء، أن إيران احتجزت مفتشة في الوكالة التابعة للأمم المتحدة لفترة وجيزة وتحفظت على وثائق السفر الخاصة بها ووصف بعضهم الأمر بأنه مضايقة.

ومن المقرر أن تتم مناقشة الأمر خلال اجتماع لمجلس محافظي الوكالة غدا الخميس تمت الدعوة لعقده قبل فترة قصيرة لمناقشة “أمرين متعلقين بالسلامة” دون تحديدهما في جدول أعمال الاجتماع.

وقال ثلاثة دبلوماسيين مطلعين على عمل الوكالة إن السلطات الإيرانية تحفظت على وثائق سفر المفتشة بينما قال اثنان إنها احتجزت لفترة وجيزة أثناء عملها في إيران.

وقال دبلوماسي منهم إن الواقعة حدثت عند موقع نطنز للتخصيب الأسبوع الماضي وأكد دبلوماسي آخر ذلك.

وأحجمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسفير إيران لديها عن التعليق على الأمر.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.