اخبار دولية

ايران : كل الخيارات مطروحة اذا صنف «الحرس» ارهابياً

روسيا تحذر : التصنيف خطوة لالغاء الاتفاق النووي

تصاعدت حدة الكلام الصادر في الأيام القليلة الماضية من الجمهورية الاسلامية في ايران مع اقتراب موعد اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب لاستراتيجيته تجاه ايران. ويأتي هذا التصعيد الايراني بعد أن أصبح معلوماً توجه ترامب لتصنيف مؤسسة الحرس الثوري الايراني منظمة ارهابية.
وكانت حذرت إيران الولايات المتحدة يوم الثلاثاء من أنها ستبقي «كل الخيارات مطروحة» إذا صنف الرئيس دونالد ترامب الحرس الثوري على أنه تنظيم إرهابي.
وفي السياق ذاته، قال علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية إن إيران لديها خيارات متعددة للرد على أي خرق أميركي للاتفاق النووي، ودعا بقية الدول الموقعة على الاتفاق لمنع واشنطن من التمرد على القرارات الدولية، كما حذر من أي استهداف للحرس الثوري.
وأشار ولايتي إلى أن تهديد واشنطن للحرس الثوري بتصنيفه على أنه منظمة إرهابية ليس بالأمر الجديد، معتبرا أن أي استهداف للحرس الثوري هو استهداف للشعب الإيراني.
واتهم ولايتي الأميركيين بدعم تنظيم الدولة الإسلامية، معتبرا أن «هذا هو سبب غضبهم من الحرس الثوري، ولكنهم أصغر من أن يتمكنوا من إلحاق الضرر بالحرس الثوري».
وأضاف مستشار المرشد الإيراني أنه «مهما يفعلون سنتخذ إجراءات مماثلة، وكل الخيارات لدينا مطروحة».
وكان الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو أعلن الاثنين أن إيران تحترم بالكامل تعهداتها بموجب الاتفاق النووي المبرم مع الدول الكبرى في 2015.
كما قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري، امس، إن سلوك واشنطن قد «أتعب العالم، و«حان الوقت لنلقن اميركا دروسا جديدة».
وتابع المتحدث باسم الجيش قائلا: أنه لو كان القرار أن يخضع تطور القدرات الدفاعية للبلاد لغطرسة الأجانب، لما كنا بدأنا هذه الحركة الشامخة، والآن قد بلغنا مرحلة بات لدينا الكثير لنقوله في هذا المضمار.

 الخارجية الروسية: تصنيف الحرس الثوري إرهابيا خطوة نحو إلغاء الاتفاق النووي

من جهة اخرى، أعلنت الخارجية الروسية أن موسكو تعتبر نية واشنطن تصنيف الحرس الثوري الإيراني تنظيما إرهابيا خطوة نحو إلغاء الاتفاق النووي مع إيران.
وقال مدير القسم الثاني لشؤون آسيا في الخارجية الروسية، ضمير كابولوف، في حديث لوكالة «إنترفاكس» الروسية، امس: «إننا نعتبر ذلك خطوة سلبية، ولا نعتقد أن الحرس الثوري الإيراني تنظيم إرهابي».
وأوضح كابولوف: «كل ذلك يأتي في إطار نهج واشنطن نحو الإلغاء العملي للاتفاقات الخاصة بالملف النووي الإيراني».
وفي رده على سؤال حول ما إذا كان من شأن هذه الخطوة أن تزيد من حدة التوتر في الشرق الأوسط، وتؤثر سلبا على الأوضاع في المنطقة، وخاصة في سوريا، قال كابولوف: «إن هذا الإجراء على الأرجح لن يضيف مزيدا من الاستقرار في أي مكان».
وشدد الدبلوماسي الروسي على أن تصنيف الحرس الثوري الإيراني كتنظيم إرهابي من قبل الولايات المتحدة «لن يبقى دون تأثير على سوريا».

 

الديار

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: