الملل الجنّسي عند المرأة أسبابه كثيرة… فكيف يمكن علاجه؟

54

بفعل الكثير من الظروف الحياتية المتكررة والروتين اليوميّ الذي قد يسيطر على الشريكين بعد أشهر أو سنوات عدّة من العيش معاً، قد تشهد العلاقة الحميمة الكثير من البرودة، التي وفي حال عدم علاجها، قد تتطور لتصل الى حالات خطيرة من الملل الجنسي، ما يؤثر سلباً الزواج ويهدد بإنهياره. ولمزيد من المعلومات حول أسباب هذه الحالة وطرق علاجها، تابعي معنا هذا الموضوع المفصّل من موقع صحتي.

ما هي الأسباب التي تدفع الزوجة الى المعاناة من الملل الجنسيّ؟

في أوقات كثيرة قد تشكو المرأة من الملل المتكرر من ممارسة العلاقة الحميمة لا سيما بعد العام الأول من الزواج، وذلك لعوامل متعددة ومن أكثرها شيوعاً:

– تعرّض المرأة لحالات من الإجهاد والإرهاق والتعب الشديد بشكل يومي ما ينعكس سلباً على رغبتها في العلاقة.

– إنشعال المرأة بالمهام المنزليّة ومتطلبات الأطفال وبالتالي إهمالها لرغباتها العاطفية الخاصة.

– الروتين الذي يدخل الى حياة الزوجين ما يؤثر على رغبة الزوجة في العلاقة الحميمة.

– اضطرابات النوم التي تعاني منها الزوجة بعد إنجابها طفلها الأول، وكافة التغيرات الفسيولوجية التي تواجهها وعدم توازن الهرمونات في جسمها، كلها عوامل تعيق  استمتاع الشريكة بالإتصال الجنسي.

كيف يمكن علاج الملل الجنسي عند المرأة؟

لعلاج حالات الممل الجنسي الذي يصيب المرأة، سنقدم لكِ بعض الطرق الفعّالة التي تساهم في تخطّي هذه الحالة بشكل جذري وسريع:

– من الضروري الحفاظ على الحوار والتفاهم المتبادل بين الزوجين، حيث أن ذلك يساعد المرأة على التعامل مع المشكلة وإيجاد وسائل ترضي الطرفين لحلّها.

– لا يجب أبداً إهمال تخصيص بعض الوقت الخاص بالزوجين فقط، بعيداً عن هموم الأولاد وحاجاتهم، وأي أمور أخرى قد تشغل المرأة عن العلاقة الجنسيّة.

– بهدف كسر الروتين الذي يصيب العلاقة الحميمة، من المفيد تجربة بعض الأماكن الجديدة بعيداً عن غرفة النوم وإختيار وضعيات جنسيّة مختلفة.

– يجب التحضير مسبقاً للعلاقة وإختيار الوقت المناسب مع إمكانية تهيئة بعض الأجواء الرومنسية كعشاء ثنائي، إضافة الى إمكانية السفر للإبتعاد عن الهموم اليوميّة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.