المفتي زغيب لـ”وكالة نيوز”: في الأزمات تظهر المعادن الحقيقية للحكومات والزعامات.

-حوار دانيال هاشم-عادل حاموش

أكد المفتي ”الشيخ عباس زغيب”، أنه في الأزمات تظهر المعادن الحقيقية للحكومات والزعامات والحركات والأحزاب والناس، فمن تكون حقيقته انه فعلاً يريد خدمة الناس وانه قد خرج من رحم المواطنين، ليكون عوناً لهم في ظروفهم الصعبة، وانه انما وجد لرفع الحرمان عن شعبه الآن، في ظل هذه الظروف الوبائية يتبين الجميع.

وفي مقابلة خاصة أجرتها ”وكالة نيوز” علق المفتي زغيب على ما اقرته اللجنة الوزارية، قائلاً:”على المستوى النظري حتى الآن يعتبر قراراً مسؤولاً، ولكننا حتى الآن لم نجد له أي ترجمة فعلية على ارض الواقع، لذلك نقول لهم عليكم ان توزعوا المساعدات قبل ان تتحول المساعدات الى اكفان لمن سيموت جوعاً من الناس، وهذا الكلام يسري على البلديات أيضاً فالإجراءات التي تقوم بها المجالس البلدية حتى الآن تعتبر خجولة جداً، وليست على المستوى المطلوب منها، لأننا كما نعلم فأن البلديات عبارة عن حكومات مصغرة لإدارة شؤون البلدة او المدينة، وتقديم ما يحتاجه ابناء مناطقها وليست لجباية الضرائب والرسوم فقط، وفيما يخص تطبيق الحجر الصحي من المواطنين نتمنى ان يلتزموا بذلك لأنهم به يحافظون على ارواحهم وارواح اعزائهم، وعليهم ان يعلموا ان دفع الضرر اولى من جلب المنفعة”.

ورداً على ربط الغلاء في بعض المواد بالدولار فيقول المفتي زغيب:”وفيما يخص ارتفاع سعر صرف الدولار والأسعار، فأنه يصدق بحقهم فعلاً انهم تجار دم، ولو كانت السلطة الحاكمة فعلاً سلطة حيادية وسلطة مراقبة ومحاسبة وليست بكلها او ببعضها شريكة مع هؤلاء التجار، لكانت اعدمتهم في وسط بيروت لأن من يتلاعب بالأمن الغذائي في وقت الأزمات، يهدد بفعله هذا، الأمن القومي للبلد”.

وعن الدور التي تقوم به الدولة فيرى:”انه لا يختصر فقط على اصدار القرارات بالحظر ومنع التجول والتجمهر فقط، بل عليها ان تقوم بتأمين ما يحتاجه الناس، وعليها ان لا تنسى المواطنين الموجودين في السجون أيضاً لأن ارواحهم ليست رخيصة كي يعرضوها للخطر”.

وفيما يقوم به الأمنيون فأنهم ينفذون ما يطلب منهم، وعلى الجميع التعاون معهم

وختاماً نقول لكل الزعماء:”ان ارشاداتكم الكلامية والخطابية وحدها لا تكفي، كم كنا نتمنى منكم ان تعلنوا انكم تبرعتم من أموالكم، مما يساعد الناس الذين يهتفون بأسمائكم في كل المحافل، كما نقول ان الاستجابة للزعيم لا تعني ان تجمع التبرعات باسمه، بل تعني ان تدفع من مال الزعيم، وتجلب المساعدات للناس..

التعليقات مغلقة.