“المركزي”السوري يصدر تعميما مهما

10

 

‏عمم مصرف سورية المركزي على جميع المصارف العاملة في سورية بإيقاف منح تسهيلات أو تحريك حسابات لثمانية رجال أعمال سوريين بارزين.

وشمل التعميم الذي تناقلته عدداً من المواقع الاعلامية كل من: “عصام أنبوبة، وأكرم حورية، وإبراهيم شيخ ديب، ومحمد برهان، ومحمد عمار بردان، وسامر الدبس، ومحمد مفلح الجندلي، وطريف الأخرس، ومجموعاتهم المترابطة لحين انتهاء الإجراءات الرقابية على حساباتهم.

وجاء التعميم لاحقاً لتعميم المصرف رقم ص/6006/16 تاريخ 2/10/2019 بخصوص طلب تزويد مديرية مفوضية الحكومة لدى المصارف بأرصدة العملاء المذكورين أعلاه، وبهدف استكمال دراسة البيانات الواردة.

صحيفة الوطن نقلاً عن تاجر لم تذكر اسمه قالت: إن تلك الاجراءات تأتي في جزء منها للضغط على التجار لإيداع المبالغ المطلوبة بالدولار الأمريكي ضمن مبادرة دعم الليرة السورية، مؤكداً للصحيفة أن الجميع سوف يدفع”

الصحيفة أشارت بحسب ذات التاجر إلى أن الصندوق الذي تقرر إنشاؤه على خلفية مبادرة قطاع الاعمال السوري للوقوف إلى جانب الليرة السورية بتاريخ 20 أيلول الماضي، لم يستخدم للتدخل في سوق الصرف حتى تاريخه، لافتاً إلى أنه لا أحد يعلم عدد التجار الذين التزموا بإيداع مبالغ بالدولار في الصندوق بشكل حقيقي، خاصة أن الإجراءات التنفيذية والحسابات في المصرف التجاري جاهزة منذ 24 أيلول الماضي.

واعتبر “التاجر” عملية التدخل والإيداع غير واضحة حتى الآن، وأكد أن لا أحد في الوسط التجاري يعرف حق المعرفة كم هي المبالغ المودعة في الصندوق، وعدد المبادرين، لافتاً إلى أن مساهمة كبار التجار ورجال الأعمال في الصندوق إن ترافق مع تدخل سري وفعال للمصرف المركزي في سوق القطع من شأنه تحسين الليرة السورية أمام الدولار حسبما افادت جريدة الوطن .

وعزا التاجر سبب تأخر صدور نشرة أسعار الصرف في السوق الموازية من غرفة تجارة دمشق بعد مرور 20 يوماً على إطلاق وعد بذلك، إلى عدم انتهاء مبادرة رجال الأعمال، لافتاً إلى أن إدارة هذه المبادرة تغيرت بعد أن أصبحت بإشراف مصرف سورية المركزي، وهذا ما سبب عدم توافر معلومات حتى الآن حول المبالغ التي تم دفعها من عدمه، والقصة مسألة وقت.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.