أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات - ملفات / الطاشناق– “المستقبل”… مقعد زحلة الارمني بالتوافق

الطاشناق– “المستقبل”… مقعد زحلة الارمني بالتوافق

يسعى حزب الطاشناق في كل استحقاق نيابي إلى التوفيق بين المكونات السياسية في المتن، لإجراء الانتخابات وفق لائحة ائتلافية بين القوى الموجودة في هذه الدائرة، ويربط بين انتخابات المتن الشمالي ودائرة بيروت الأولى ذات الثقل الأرمني.

من المؤكد أن مقاعد حزب الطاشناق لن تبقى على ما هي عليه بعد 6 ايار المقبل. فجمع الاشرفية – المدور – الرميل- الصيفي في دائرة واحدة انعكس ايجاباً لصالح الطاشناق، الذي يطمح إلى أن يدخل برلمان 2018 بكتلة نيابية من أربعة نواب. في حين أن أمينه العام النائب هاغوب بقرادونيان لا يكبر” الحجر” فهو يؤكد أن الطاشناق سيفوز بثلاثة مقاعد(مقعد المتن، ومقعدان في بيروت)، من دون أن يحسم الفوز بـالرابع.

عند كل استحقاق انتخابي يظهر حضور الطاشناق السياسي والشعبي في بيروت من منطلق أنه اللاعب الاقوى على الصعيد الارمني في دائرتها الاولى.

لقد حسم أمينه العام التحالف مع “التيار الوطني الحر” والحزب السوري القومي الاجتماعي في المتن الشمالي على لائحة واحدة، وانفصل “وديا” عن النائب ميشال المر بعدما تعذر عليه ضمه إلى اللائحة عينها، علماً أن الطاشناق معروف أنه مؤيد للعهود الرئاسية.

أما في بيروت فيتحالف الطاشناق مع “التيار الوطني الحر” وتيار “المستقبل”. ومن الثابت وفق الاستطلاعات أن مرشحيْه هاغوب ترزيان( ارمن ارثوذكس) وسيرج جو خدريان(ارمن كاثوليك) سيفوزان في الانتخابات، بيد أن مرشحه الثالث عن مقعد الارمن الارثوذكس لا يزال خارج التداول في انتظار أن تحسم اسمَه قريبا اللجنةُ المعنية بالانتخابات.

يعني ما تقدم أن الطاشناق سيفوز بمقعدين أرمنيين مؤكدين، وتيار “المستقبل” بمقعد، ليبقى المقعد الرابع رهن “كسور” اللوائح. فهذه اللائحة تتألف من 8 مقاعد نيابية: 3 أرمن أرثوذكس. 1 روم أرثوذكس. 1 موارنة.1 كاثولي. 1 أرمن كاثولي. 1.أقليات، غير أنه من الصعب تقدير نسبة الاقتراع فيها لأن أرمن المدور لم يصوتوا في العام 2009، علماً أن عدد الناخبين الارمن في بيروت الاولى هو 45239 ناخبا.

لقد أعلن بقرادونيان بعد لقائه الرئيس سعد الحريري مساء السبت الفائت أن الأجواء ايجابية وللبحث تتمة. وأكدت مصادر معنية بحركة المشاورات لـ”لبنان24″ أن الاتصالات مستمرة على خط بيت الوسط – برج حمود. وتشير المصادر إلى أن تسمية المرشح الارمني في زحلة لم تحسم بعد. ومرد ذلك، ان جوجلة تجري لاختيار مرشح يحظى برضى الطرفين وتاييدهما، على أن يكون ضمن كتلة “المستقبل”، مشيرة الى أن التفاوض مع “المستقبل” حول زحلة وبيروت وطرابلس، فلحزب الطاشناق حضور في عاصمة الشمال.

وتشير الاحصاءات الى أن الوجود الطاشناقي في زحلة هو أقل من بيروت والمتن الشمالي. فالطاشناق لا يملك حاصلا انتخابيا في عروس البقاع، يؤهله خوض معركة توصل مرشحه، ولا سيما أن اصوات العونيين ستؤول إلى مرشحهم، واصوات الشيعة ستذهب الى مرشحهم، بغض النظر عن أن التحالفات لم تتبلور بشكل نهائي في هذه الدائرة، علما أن الاستطلاعات تقدر أن عدد الناخبين الارمن في زحلة 10463 قد يقترع منهم نحو 5000 أرمني كحد اقصى.

وبوصفه أبرز الأحزاب الارمنية، بدأ الطاشناق التحضير للانتخابات منذ أشهر لتثبيت حضوره. ماكينته الانتخابية تعمل بجهد في الداخل والخارج. ومن المرجح أن يشارك بكثافة مناصروه المغتربون في أميركا واوروبا وافريقيا في التصويت لمرشحيه، فكل مَنْ لم يتسن له من المغتربين تسجيل اسمه للاقتراع، سيقوم بسياحة انتخابية الى لبنان، وعلى هذا الاساس، تتوقع مصادر “طاشناقية” أن تكون نسبة المشاركة مرتفعة.

هتاف دهام -خاص “لبنان 24”

عن jamila

شاهد أيضاً

أيّها اللبنانيون: التقنين 18 ساعة بدءاً من تشرين.. وعتمة كاملة في كانون الاول!