الحريري: سأبق البحصة!

2


أعلن رئيس الحكومة سعد الحريري أنّ “الانتخابات النيابية المقبلة مصيرية بالنسبة إلينا كما هي بالنسبة للبلد ككل”، وقال: “لقد كنت واضحا في كل مواقفي السياسية، وقد قلت أن هناك ربط نزاع بيننا وبين حزب الله، فلا هم سيوافقوننا على سياستنا الإقليمية والدولية ولا نحن على استعداد لأن نتوافق معهم بمواقفهم الإقليمية والدولية. لذلك، فإن كل قرار نتخذه هو لمصلحة البلد والناس ولكي لا يدفع الشعب اللبناني ثمن التصادم السياسي والذي لا جدوى منه، في ظل ما يجري حولنا من حروب وحرائق”.

الحريري، وخلال استقباله في بيت الوسط وفداً من منسقية بيروت في تيار المستقبل وعائلات بيروتية، أضاف: “لقد مررنا بأزمة صعبة، وهناك من أراد أن يستغل علاقاتنا المميزة مع المملكة العربية السعودية، للإساءة لي شخصيا. هناك أحزاب سياسية حاولت أن تجد مكانا لها في هذه الأزمة من خلال الطعن بالظهر وأنا سأتعامل مع هذه الحالات، كل حالة على حدى، ولكني بالطبع لا أحقد على أحد، لأنني على قناعة بأن الوطن بحاجة لكل أبنائه
لكي ينهض ويتطور. على كل حال سأسمي الأشياء بأسمائها وسأبق البحصة، وهي بحصة كبيرة بالطبع. جميعكم تعرفون من حاول طعننا في الظهر، وهم وحين كانوا يرددون مواقف تحد لـ”حزب الله” وسياسة إيران ظاهريا، وجدنا في النهاية أن كل ما أرادوه هو الطعن بسعد الحريري. فهم كانوا يتهجمون مرة على الحزب وعشرين مرة على سعد الحريري، وكانوا يدعون أنهم يستكملون مسيرة رفيق الحريري، كل ذلك كان بمثابة أكبر عملية احتيال علينا جميعا”.

وتابع الحريري: “نحن هنا اليوم لنقول للجميع أن هذا التيار، تيار رفيق الحريري، التيار الأزرق، الذي حاول كثيرون أن يلغوه، باق ومستمر لأنه هو تيار الحق والعدل، لأنه يقدّم مصلحة البلد على كل ما عداها من مصالح ثانوية أخرى. فنحن لا مصلحة شخصية لدينا ولا مصلحة عائلية بل مصلحتنا هي لبنان. من هنا أهمية الانتخابات المقبلة للاختيار بين من يريدون مصلحة لبنان أولا في مقابل من يريدون الفتنة وتحقيق المصالح الجانبية وخراب البلد. على الجميع أن يعلم أن تيار المستقبل الذي ضحى، إن كان برفيق الحريري أو بسائر شهداء مسيرة الحرية والاستقلال، أو من خلال التسويات والقرارات السياسية التي اتخذتها على حساب شعبيتي وشعبية تيار المستقبل، كل ذلك كان في سبيل مصلحة لبنان والشعب اللبناني. لقد اتخذنا القرارات الصعبة في الأوقات الحرجة والتي لم يجرؤ أحد على اتخاذها. فتخيلوا اليوم للحظة أننا لو لم ننتخب بعد رئيسا للجمهورية وأنه ليست لدينا حكومة تعمل وما زلنا نعيش في حال الفراغ، فما كان حال البلد اليوم؟ من الذي اتخذ القرارات الصعبة؟ هل تبرع أحد وتنازل ونزل إلى الناس لتلمس همومهم غير تيار المستقبل”. انّ مصلحة الناس هي التي يجب أن تكون الأساس ومصلحة البلد هي التي يجب أن تكون بوصلتنا. من هنا نحن مستمرون، وأعلم أن طريقنا ستكون مليئة بالمطبات”.

من جهة اخرى، قال الحريري: “بيروت عاصمة لبنان وعاصمة العرب وهي انتفضت من أجل القدس في وجه القرار المرفوض الذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لأن هذا هو إيماننا ونهجنا، كما كان إيمان رئيسنا الشهيد رفيق الحريري، والذي كانت القضية الفلسطينية دائما من أولوياته ومحوراً أساسيا في كل عمله السياسي”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.