لفت رئيس ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​، الى أن “​الجيش​ و​القوى الأمنية​ كافة تتولى مسؤولياتها في تطبيق القوانين ومنع الإخلال بالسلم الأهلي، وهي تتحمل يومياً نتائج المواجهات مع التحركات الشعبية”، معتبرا أن “الاستمرار في دوامة الأمن بمواجهة الناس تعني المراوحة في ​الأزمة​ وإصراراً على إنكار الواقع السياسي المستجد”.

وذكر الحريري، في تصريح عبر وسائل التواصل الإجتماعي أن “حكومتنا استقالت في سبيل الانتقال إلى حكومة جديدة تتعامل مع المتغيرات الشعبية لكن التعطيل مستمر منذ تسعين يوماً في ما البلاد تتحرك نحو المجهول والفريق المعني بتشكيل حكومة يأخذ وقته في البحث عن جنس الوزارة”، مشددا على أن “المطلوب حكومة جديدة على وجه السرعة تحقق في الحد الأدنى ثغرة في الجدار المسدود وتوقف مسلسل الانهيار والتداعيات الاقتصادية والامنية الذي يتفاقم يوماً بعد يوم”، مؤكدا أن “استمرار تصريف الاعمال ليس هو الحل فليتوقف هدر الوقت ولتكن حكومة تتحمل المسؤولية”.