“الحرب التجارية” مستمرة بين واشنطن وبكين

6


أعلنت واشنطن أنها أعدّت قائمة بسلع صينية تستورد منها الولايات المتحدة بقيمة 200 مليار دولار سنوياً بهدف فرض رسوم جمركية عليها بنسبة 10% اعتباراً من ايلول/ سبتمبر المقبل.

ونقلت رويترز عن مسؤولين  في الإدارة الأميركية قولهم إنّ فرض العقوبات جاء بعدما خفضت جهود التوصل لاتفاق مع بكين.

وسيعقد مكتب ممثل التجارة الأميركية جلسات استماع بشأن المنتجات المدرجة في القائمة الجديدة للنظر في ما إذا كان سيتمّ الإبقاء عليها أم لا.

واتهمت الصين الأربعاء الولايات المتحدة  بالسعي الى “تدمير” التجارة بين البلدين، وذلك ردّا على التهديدات التي وجهتها واشنطن إلى بكين بفرض رسوم جمركية اضافية على بضائع صينية تستورد منها الولايات المتحدة ما قيمته 200 مليار دولار سنوياً.

وقال نائب وزير التجارة الصيني لي شينغانغ خلال منتدى في بكين إن “زيادة الرسوم الجمركية بصورة متبادلة وعلى نطاق واسع بين الصين والولايات المتحدة ستؤدي حتما الى تدمير التجارة الصينية-الاميركية”.

وأضاف إن “هذه الممارسات تؤثر سلباً على العولمة الاقتصادية وتضرّ بالنظام الاقتصادي العالمي”.

وإذ وصف المسؤول الصيني التراشق الضريبي الدائر حالياً بين بلاده والولايات المتحدة بأنه “وقت فوضوي في التجارة الدولية”، أكد أن “الشركات في كلا البلدين ستتكبّد خسائر. ما من منتصر في حرب تجارية. التعاون هو الخيار الوحيد الصائب بين الصين والولايات المتحدة”.

واضاف أن “الولايات المتحدة ترفع على ما يبدو من وتيرة هذه المناوشات التجارية”، محذراً من أن “الأثر السلبي للمناوشات التجارية بدأ يظهر فعلاً”.

وأتى تصريح المسؤول الصيني بعيد إعلان الادارة الاميركية أنها أعدّت قائمة بسلعٍ صينية تستورد منها الولايات المتحدة ما قيمته 200 مليار دولار سنويا، وذلك بهدف فرض رسوم جمركية عليها بنسبة 10% اعتبارا من ايلول/سبتمبر المقبل.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب توعّد بكين باجراء انتقامي بعدما ردّت بالمثل على قائمة أميركية اولى شملت صادرات صينية الى الولايات المتحدة بقيمة 34 مليار دولار فرضت عليها واشنطن الاسبوع الماضي رسوما جمركية بنسبة 25%.

وأعلنت الصين يوم الجمعة الماضي أنها مضطرة لاتخاذ إجراءات رد ضرورية بعدما فرضت الولايات المتحدةرسوماً على ما قيمته 34 مليار دولار من المنتجات الصينية.
واتهمت بكين واشنطن بإطلاق “أكبر حرب تجارية في التاريخ الاقتصادي” معتبرة أنه “نموذج على التسلط التجاري” الذي يمكن أن يؤدي إلى “بلبلة في الأسواق العالمية”.
وصرّح متحدث باسم وزارة التجارة الصينية في بيان “تعهّدت الصين ألا تكون المبادرة منها لكنها مضطرة إلى رد ضروري من أجل الدفاع عن المصالح الأساسية للبلاد والشعب”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.