أخبار لبنانية

التيار: لا ل”ترويكا” جديدة


أشارت مصادر الجمهورية الى أنّ “التيار الوطني الحر” يستعدّ لإحياء ذكرى 13 تشرين لهذه السنة، في احتفال يقيمه على مسرح “بلاتيا” في ساحل علما عند السابعة مساء بعد غد الجمعة، تكريماً لجهود الجيش وتضحيات الشهداء والجرحى. ويختلف الاحتفال هذه السنة عن الاعوام السابقة بفِعل انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، علماً انّ “التيار” كان قد أحيا هذه الذكرى العام الفائت في احتفال أقامه على طريق القصر الجمهوري في بعبدا.

وفي المعلومات انه سيتخلل الإحتفال كلمة لرئيس “التيار” الوزير جبران باسيل، ولكنه لن يشهد حضوراً سياسياً بارزاً بفعل عدم توجيه “التيار” دعوات رسمية الى أحد، إذ اقتصرت الدعوات على اهالي الشهداء العسكريين، وعلى العسكريين و”الانصار” الذين شاركوا في معارك 13 تشرين، وعلى المعوقين الذين أصيبوا بفعل تلك المعارك.

وفي الشأن السياسي، توقفت مصادر “التيار الوطني الحر” عند العلاقة بينه وبين “القوات اللبنانية”، فقالت لـ”الجمهورية”: “إنّ التفاهم بيننا لا ينفي وجود تباينات في مواضيع عدة، فاتفاق طرفين ليس معناه ان يذوب طرف بآخر، والاختلاف في بعض وجهات النظر أمر طبيعي، لكن لا عودة في العلاقة الى الوراء، أي الى ما قبل اتفاق معراب”.

وأكدت هذه المصادر انها لا ترى انّ “لقاء كليمنصو” الاخير بين رئيس مجلس النواب نبيه بري والحريري ورئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب وليد جنبلاط موجّهاً ضد أحد، وقالت: “القول إنّ هذا اللقاء موجّه ضد العهد او ضد الوزير باسيل او انه عودة الى إحياء زمن “الترويكا” غير صحيح، لقد كان لقاء مصالحة ومصارحة بين الرئيس الحريري والنائب وليد جنبلاط برعاية الرئيس بري، وهو لقاء شأنه شأن سائر لقاءات التقارب بين اللبنانيين، وسياسة “التيار الوطني الحر” هي تشجيع التقارب والانفتاح بين جميع الافرقاء، ولقاء كليمنصو يأتي في هذا السياق، وفي سياق تصويب العلاقات بين الحريري وجنبلاط وإعادتها الى ما كانت عليه”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: