أخبار رئيسية

التحقيق الدولي بدأ أمس فلماذا العدوان؟ والرد جاء بعنفوان ووحدة الشعب السوري 4 غارات جوية من طائرات ميراج ورافال وتورنيدو و123 صاروخاً أسقط منها 62

بعد تهديد دام 7 ايام كان يطلقها الرئيس الاميركي دونالد ترامب عبر تغريدات على تويتر، قائلا «يا روسيا استعدي فالصواريخ الذكية والجديدة آتية اليك في سوريا»، فيما كان الخط الساخن بين وزارة الدفاع الاميركية ووزارة الدفاع الروسية هو صلة الاتصال لكي تقول الولايات المتحدة اين ستقف بوارجها واين ستضرب صواريخها وعلى اي دفاع وفي اي اتجاه.
وفي ذات الوقت قالت وزيرة الدفاع الفرنسية ان فرنسا ابلغت روسيا بانواع الطائرات التي ستضرب 3 مباني ابحاث في سوريا، وعلى اي ارتفاع وما هو الخط الجوي والمجال الذي ستمر فيه الطائرات الحربية الفرنسية في قصفها على مراكز سورية.
اما بريطانيا فذكرت انها ابلغت روسيا ان طائراتها ستقوم بـ 4 غارات فقط على نقاط محددة واطلعت روسيا ان النقاط هي في مدينة حمص، وذكر تلفزيون اي. بي. سي. الاميركي ان ضباط الجيش الاميركي كانوا خائفين ومذهولين من تسرع الرئيس الاميركي ترامب حول الحديث عن حرب كبرى في سوريا، فيما هم يعرفون ان 68 الف جندي روسي موجودون في سوريا وان قاعدة بحرية روسية عكسرية كبرى موجودة على الساحل السوري وان قاعدة جوية عسكرية تتمركز فيها 210 طائرات روسية من احدث الطائرات، اضافة الى انتشار منظومات الدفاع الجوية الروسية واحدث الصواريخ ضد الاهداف الجوية والبحرية من اختراعات صناعة الاسلحة الروسية.
وعلى هذا الاساس، بدأ ضغط ضباط الجيش الاميركي وبدأ ضغط ضباط الجيش الفرنسي وضباط الجيش البريطاني على الرئيس الاميركي ترامب وعلى رئيسة حكومة بريطانيا السيدة ماي وعلى الرئيس الفرنسي ماكرون حيث كتب الضباط مذكرات خطية تشرح في ملف كامل عن احتمالات ما قد يحصل اذا تم شن عمليات قصف عنيفة على سوريا، في ظل وجود 68 الف جندي روسي ومنظومات الدفاع الصاروخية ضد الاهداف الجوية ومنظومات الدفاع الصاروخية ضد الاهداف البحرية، اضافة الى قدرة هذه المنظومات على اسقاط الطائرات الاميركية والفرنسية كذلك اسقاط صواريخ كروز توماهوك الاميركية التي قررت اميركا قصف سوريا بها، وان منظومة الدفاع اس 600 الروسية وهي الاحدث في العالم، كذلك منظومة الدفاع اس 400 واس 300 ستسقط كافة الصواريخ الاميركية.
كما ان صواريخ شايخون – 9 الروسية ارض – بحر وشايخون – 9 هو صاروخ فعّال جدا قادر على تدمير بصاروخين مدمّرة بحرية كاملة كبيرة، كذلك قادر على تدمير حاملة طائرات من خلال قصفها بـ 4 صواريخ شايخون  – 9 الذي يصيب اهدافه وفق قيادته بواسطة لايزر والاقمار الاصطناعية التي توصل الصاروخ الى هدفه في البحر.
تراجع الرئيس الاميركي ترامب عن حدّة الكلام عن الحرب الكبرى، ثم قال قد تحصل الضربة الان وقد تحصل لاحقا، فيما فرنسا قالت انها ستشترك فقط بـ 14 طائرة من طراز رافال وميراج، وبريطانيا قالت انها ستضرب من قاعدتها العسكرية في قبرص 4 غارات فقط بـ 8 طائرات من نوع تورنيدو.
وتمنت اميركا وبريطانيا وفرنسا على روسيا وخاصة على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عدم استعمال الاسلحة الروسية لان كافة الغارات لن تقترب من اي نقطة يتواجد فيها جيش روسي.
كما حددت بريطانيا وفرنسا واميركا نقاط الضرب كي لا يتواجد فيها جيش روسي وحتى لا يتواجد فيها جيش سوري، وخاصة قوى ايرانية. وبالفعل، ابلغت القيادة الروسية قيادة الجيش العربي السوري وقامت قيادة الجيش العربي السوري في توزيع الوحدات خارج مناطق القصف.
وتراجع الرئيس الاميركي ترامب الى آخر مطاف، الى خطة وضعها مع بريطانيا وفرنسا هي شنّ 7 غارات جوية تقوم بها فرنسا وبريطانيا، على ان تطلق البوارج الاميركية 123 صاروخ كروز توماهوك على مراكز ابحاث تعتبرها اميركا انها مصنع للسلاح الكيمائي.
وقد تجاوبت روسيا على مضض لكنها مع ذلك قامت بالتحليق فوق البوارج الروسية في البحر وعطلت بواسطة التشويش الالكتروني الاتصال بين البوارج الاميركية كذلك كانت تحلق الطائرات الروسية على ارتفاع اعلى من الطائرات الفرنسية والبريطانية خلال حرب قال عنها الرئيس الاميركي ترامب انها ستكون اعظم حرب وان الصواريخ الذكية والجديدة آتية، واستعدي يا روسيا، الى قصف دام 50 دقيقة ضمن الاتفاق مع روسيا حتى اصبح الامر ان المطلوب الحفاظ على ماء وجه الرئيس الاميركي ترامب الذي اندفع بتغريدات، فيما كان ضباط الجيش الاميركي يعرفون ان الامر خطير ولا يمكن ان يحصل وان الولايات المتحدة عندما شنت الحرب على العراق ارسلت نصف مليون جندي و2500 طائرة. فيما كامل القوة الاميركية في العراق وفي شمال سوريا هم 40 الف جندي اميركي، رغم تحالف جيش حماية الشعب الكردي مع الجيش الاميركي في شمال سوريا، لكن القيادة العسكرية الاميركية والقيادة العسكرية الفرنسية والبريطانية وضعت حدا للضربة وتحديداً للاهداف وابلاغ روسيا عنها كي لا تقوم الصواريخ الروسية في ضرب المدمرات في البحر او اسقاط الطائرات وضرب كافة الصواريخ الاميركية المتوجهة نحو سوريا.

 ما الذي حصل ؟

عند الرابعة فجرا بتوقيت دمشق، دخلت 4 طائرات فرنسية من جهة الاردن، هي من نوع ميراج، ثم لحقت بها طائرات فرنسية حديثة من الجيل الخامس هي طائرات رافال واطلقت صواريخها على مجمّعات لـ 3 ابنية هي للابحاث في شأن الادوية ودراسات تتعلق في كيفية تطوير الابحاث الطبية العميقة عبر استعمال ومحاولة تطوير ادوية في مراكز الابحاث.
هذا مع العلم ان هذه المراكز خاضعة الى منظمة مراقبة ومكافحة الاسلحة الكيمائية، وهذا مع العلم ان هنالك لجنة تحقيق دولية ارسلتها الامم المتحدة ووصلت الى بيروت يوم الخميس للذهاب الى سوريا وبالتحديد بلدة دوما في الغوطة الشرقية لدراسة ما اذا كان هنالك آثار لسلاح كيمائي، كذلك زيارة المستشفيات السورية كلها، لمعرفة اذا كان هنالك مرضى يتم معالجتهم نتيجة اصابتهم بالسلاح الكيمائي.
لكن لامر ما تم تأخير ارسال الوفد التابع الى الامم المتحدة ومنظمة مكافحة الاسلحة الكيمائية في بيروت 24 ساعة دون سبب، ويبدو ان السبب كان انجاز الضربة العسكرية ومن بعدها تحقق اللجنة الدولية من الامم المتحدة.
وكان من المنتظر ان تعلن اللجنة يوم الاثنين ظهرا نتائج التحقيقات، لكن هذه الدول العظمى ليست قادرة الا على سوريا الجريحة، حيث ان هذه الدول جاء منها عشرات الاف التكفيريين لتدمير سوريا ودمروا قرى ومدن وخرّبوها.
على كل حال، حلقت الطائرات الفرنسية بدقة في الارتفاع والاتجاه كما تم ابلاغه الى روسيا وقصفت 3 ابنية منها مركز بحوث هام في منطقة برزا في قلب دمشق. ثم دمرت مركزين اخرين للابحاث، وانسحبت الطائرات الفرنسية بسرعة من الاجواء السورية.
اما الطائرات البريطانية، فجاءت على اطراف السواحل السورية اللبنانية ودخلت على ما يبدو من جهة عكار على طرف الحدود اللبنانية – السورية وقامت في قصف مخزن ذخيرة ومراكز تعتبرها اميركا وبريطانيا هي الى حزب الله والى القوات الايرانية.
وبالاضافة الى ذلك، قامت 4 طائرات رافال اخرى انطلقت من الاردن وقامت بقصف جبل قاسيون المطل على دمشق ومنطقة اللواء 41 من الفرقة الرابعة السورية ومراكز الحرس الجمهوري السوري، وحصلت اصابات بالصواريخ والقنابل لكن لم يتم الاعلان عن وقوع ضحايا مدنية بل تم الاعلان عن خسائر مادية.

 رسالة الى الرئيس الاسد

من الاستنتاج يبدو ان اميركا وبريطانيا وفرنسا يريدون توجيه رسالة الى الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد بأنهم وافقوا على بقائه في الحكم لكن ضمن ضوابط ليس السلاح الكيمائي في حد ذاته بل ضوابط اخرى خاصة علاقته مع ايران، وخاصة مرور اسلحة من ايران الى حزب الله عن طريق سوريا لمقاومة العدو الاسرائيلي، وبالفعل فان قصف دمشق حيث مراكز الحرس الجمهوري وجبل قاسيون والفرقة الرابعة وهي القوة الضاربة في الجيش السوري هو امر له شان معنوي ومع ذلك قامت المضادات الجوية السورية في اطلاق النيران من مدافعها المضادة بكثافة مما منع الطائرات البريطانية والفرنسية من اكمال مهماتها وقصفها حيث لم تبق في الاجواء الا 22 دقيقة، بينما كان المخطط ان تبقى 40 دقيقة، كما قالت وكالة مونيتور المختصة بالحروب والمعلومات السرية.
اما بالنسبة الى صواريخ كروز توماهوك الاميركية فكانت كثيفة واطلقتها المدمرات الاميركية بوتيرة سريعة حيث كانت تتوجه كل 5 صواريخ سوية في اتجاه الاراضي السورية من البحر وصاروخ كروز توماهوك هو شبه طائرة ويحمل في رأسه طن من المتفجرات.
وهنا وقعت الاشتباكات القوية بين المدفعية السورية المضادة للطائرات والصواريخ من طراز كروز توماهوك.
وفيما اعترفت الولايات المتحدة بسقوط 3 صواريخ فقط قالت روسيا انه تم اسقاط 73 صاروخ كروز توماهوك الاميركي من قبل الجيش العربي السوري من اصل 123 صاروخاً اطلقتهم البحرية الاميركية على الاراضي السورية.

 الجيش السوري : تم اسقاط معظم الصواريخ

اما الجيش العربي السوري فقال انه تم اسقاط معظم الصواريخ الاميركية دون تحديد العدد. ولكن قيادة القاعدة العسكرية الاميركية في قطر ذكر فيها احد كبار الضباط ان الصواريخ الاميركية وصلت الى اهدافها لكن تم اسقاط نصفها على الاقل، لان صواريخ كروز توماهوك ليست سريعة ويجب ان تواكبها طائرات لتقصف كافة المضادات كي تصل صواريخ كروز توماهوك الى اهدافها.
انتهت الـ 50 دقيقة وفورا اعلنت اميركا والناطق باسم وزارة الدفاع الاميركية ان الحرب انتهت مع سوريا، وان البوارج الاميركية والطائرات الفرنسية والبريطانية عائدة الى قواعدها.
وانتقلنا من حرب كان يهدد بها الرئيس الاميركي ترامب بأنه سيدمر المنطقة الى حرب 50 دقيقة تم تعطيل على الاقل ما بين 40 الى 60 في المئة من مهمة قصف الطائرات وقصف الصواريخ الكبيرة وهي كروز توماهوك الاميركية.
وعند الساعة الخامسة الا عشر دقائق كانت الطائرات الفرنسية والبريطانية والصواريخ الاميركية قد غابت عن اجواء العاصمة دمشق، وقام المواطنون السوريون بالنزول الى الشوارع والقيام بمظاهرات والهتاف الى الجيش العربي السوري والى الرئيس بشار الاسد والى الوحدة الوطنية في سوريا والدفاع عن سوريا ومظاهرات كلها تطالب بتسليح الشعب السوري للقتال ضد اي هجوم يتم شنه على سوريا.
من المؤسف ان نقول ان اميركا وفرنسا وبريطانيا ضربت سوريا ضربة معنوية عبر قصف دمشق وقصف الحرس الجمهوري الرئاسي وقصف الفرقة الرابعة وهي القوة الضاربة في الجيش السوري لحماية دمشق وكامل ريفها ومحيطها وجبل قاسيون، دون ان يكون لدى سوريا صواريخ اس 300 واس 400 لاسقاط الصواريخ والطائرات.
ومن المؤسف ان نقول ان روسيا كان عليها الدفاع عن اجواء سوريا طالما ان سوريا منحتها اهم قاعدة جوية على الساحل السوري واهم قاعدة بحرية عسكرية على الساحل السورية، واصبحت روسيا وان كانت هي ساعدت في الحفاظ على النظام السوري وانتصاره على القوى التكفيرية الاسلامية المتشددة فانه كان على روسيا ان لا تقبل بالضربة الاميركية البريطانية الفرنسية على سوريا، او على الاقل ان تقوم في تشغيل منظومة دفاع ارض جو سواء اس 300 او اس 400 او اس 600 لمنع هذه الغارات.

 قواعد الاشتباك كانت محصورة جداً

لكن قواعد الاشتباك كانت محصورة جدا وقد صرح المسؤولون الفرنسيون والاميركيون والبريطانيون في انهم نسقوا العملية واطلعوا الجيش الروسي على كل تفصيل والجيش الروسي اطلع الجيش العربي السوري على كل التفاصيل حيث اتخذ الجيش العربي السوري الاحتياطات اللازمة. لكن كان يجب على روسيا ان تدافع عن ارض سوريا، وان كانت روسيا انقذت النظام لكن سوريا قدمت ارضها لتأخذ روسيا اهم مركز على طول ساحل البحر الابيض المتوسط من مصر على مداخل افريقيا، الى تركيا وصولا الى بلغاريا وحتى الشواطىء الايطالية. لكن روسيا والرئيس الروسي بوتين كانت عندهم حساباتهم مع بريطانيا وفرنسا واميركا ويبدو ان الدور السوري ادى الى الحفاظ على ماء الوجه للرئيس الاميركي ترامب الذي انحدر في التهديدات، وفي ذات الوقت الحدّ من اي ضربة عسكرية كبرى اميركية بريطانية فرنسية، كذلك تجنب الرئيس الروسي بوتين وتجنبت الولايات المتحدة وانكلترا وفرنسا اي احتكاك عسكري بين الجيش الروسي والجيش الاميركي والبريطاني والفرنسي لان الامور كما رفع الضباط التي تهدد ان الامر خطير ويجب حصر الضربة في نقاط محددة فانه لو لم تفعل ذلك اميركا وبريطانيا وفرنسا ولم تضع روسيا في كل التفاصيل لكانت الحرب اندلعت بين القوة العظمى وهي روسيا و3 دول عظمى لكن السلاح الروسي الموجود في سوريا اقوى من الاسطول السادس الاميركي في البحر الابيض المتوسط. كما ان الطائرات الروسية اقوى من الطائرات التي عددها 140 طائرة وهي موجودة على حاملات طائرات، ذلك ان الطائرات الموجودة في المطارات لها حرية القدرة على المناورة والاقلاع والهجوم اكثر من الطائرات التي تكون على ظهر حاملات الطائرات واميركا لم يكن لديها قاعدة قريبة الا حاملات الطائرات.
الشعب السوري احتفل احتفالا كبيرا ونادى على عزة سوريا وصمود الشعب السوري في وجه احدى اكبر 3 دول عظمى واية دول عظمى هذه الدول التي تأتي لضرب سوريا الجريحة فيما تترك اسرائيل تقتل الشعب الفلسطيني في غزة بالمئات وتقول انها جاءت تقصف سوريا نتيجة مقتل 60 مدنياً بالاسلحة الكيميائية.
وعلى كل حال لا يمكن لنا ان نؤيد استعمال الاسلحة الكيميائية، ولكن اين موقف اميركا وفرنسا وبريطانيا من جرائم اسرائيل ضد غزة وفي ذات الوقت لماذا لم تنتظر واشنطن ولندن وفرنسا تحقيق اللجنة الدولية التي وصلت الى دمشق وبدأت فورا ببحث الاثار اذا كان سلاح كيميائي قد تم استعماله من قبل الجيش العربي السوري في مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

 عار العرب

في هذا الوقت حيث تجتمع القمة العربية اليوم الاحد وهذه القمة هي قمة صهيونية عالمية بامتياز، لان العلاقة السعودية الاسرائيلية اصبحت مطبعة وتعاون كامل عسكري امني مخابراتي بين السعودية واسرائيل الى اقصى حد، وجاء التعليق السعودي ان سوريا والرئيس السوري الدكتور بشار الاسد يتحملان مسؤولية الضربة الاميركية البريطانية الفرنسية لانهم استعملوا السلاح الكيميائي قبل ظهور نتائج لجنة التحقيق.
وهاجمت السعودية سوريا باقصى عبارات العنف كأنما قيام هذه الدول في ضرب سوريا يعني ان سوريا ليست دولة عربية وان عروبة السعودية ليست عروبة سوريا، لانه في واقع الحال ان عروبة الشعب السوري تاريخيا هي العروبة الحقيقية سواء في لبنان ام في فلسطين ام في العراق وحتى معظم الدول العربية، مع فارق درجات في النخوة والجذور العربية الحقيقية.
اما مصر فاستنكرت الغارات على سوريا، وبالفعل موقف مصر كان جيدا، اما رئيس الجمهورية العماد ميشال عون فاستنكر الغارات والعدوان على سوريا وقال ان هذا الامر غير مقبول ومرفوض.
اما بالنسبة الى فلسطين ولبنان والعراق واليمن وسلطنة عمان ومصر وموريتانيا والجزائر وتونس والمغرب فقد اعلنوا كلهم استنكارهم للعدوان الثلاثي على سوريا وتضامنهم مع الجيش العربي السوري ضد العدوان.
كذلك حصلت مظاهرة في بيروت تأييدا للجيش العربي السوري ضد العدوان الاميركي الفرنسي البريطاني على سوريا.
وعند الساعة السابعة صباح امس كانت دمشق بعد الغارات تعيش حياة طبيعية وتم فتح المحلات التجارية ودخل الجيش السوري الى دوما كذلك دخل المفتشون الدوليون وبدأوا البحث في آثار ما اذا كان هنالك اسلحة كيميائية.
وفي اول نتيجة تم اعلانها ان لا اسلحة كيميائية في مدينة دوما لكنهم سيتابعون اليوم الاحد التفتيش في كل التفاصيل والالات والمعدات على اثار اسلحة كيميائية اذا وُجدت، اضافة الى ذلك، تم السماح الى اللجنة الدولية المرسلة بزيارة كافة مستشفيات دمشق ومحيطها للبحث اذا كان هنالك مريض يجري معالجته لاصابته بسلاح كيميائي.
اما بالنسبة الى الرئيس الاسد فقد دخل الى مكاتبه عند التاسعة صباحا ومارس مهامه وكان على تواصل مع كاف الالوية والجيش العربي السوري ثم زار مراكز القصف وتفقدها واعطى اوامر الى سلاح الهندسة في الجيش العربي السوري لاعادة بناء الابنية التي تهدمت خلال 4 اشهر ولو تم وضع كافة طاقة سلاح الهندسة في الجيش العربي السوري لاعادة بناء الابنية حيث مراكز البحوث.
اولا: عمليا تلقت سوريا ضربة معنوية قاسية من خلال قصف دمشق وجبل قاسيون ومراكز الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري، ولكن في ذات الوقت كان دفاع سوريا المستميت بكل طاقاتها وهي الدولة التي لا تملك الاسلحة اللازمة لاسقاط الطائرات او الصواريخ فنجحت سوريا في عزة نفسها ورباطة جأش الجيش العربي السوري على رد العدوان الى حد كبير واكثر من مقبول بل متفوق.
ثانيا: ظهرت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وهم 3 دول عظمى كانهم دول لا علاقة لهم بالعظمة ولا بقرارات الدول الكبرى والدرس العميق قبل اتخاذ اي قرار، وسقطوا امام الشعب العربي دولا ضعيفة حيث سخر العرب منهم ومن هذه الحرب الصاروخية والقصف الجوي الذي شنوه طوال 50 دقيقة دون نتيجة بل استعراض من دول عظمى اسمها دول عظمى لكنها صغيرة بمبادئها لانه اذا كانت تريد ان تحافظ على حياة الانسان فاسرائيل قتلت في يوم واحد 160 مواطناً فلسطينياً ومنهم شباب وشابات على اطراف غزة ولم تتحرك هذه الدول، بينما شنت حرب تحت عنوان ان سلاحاً كيميائياً قتل 60 مواطناً سورياً وهذا الامر كذب لم يحصل في دوما، ونحن ننتظر نتيجة لجنة التحقيق الدولية.
ثالثا: ظهر ان سوريا اصبحت قوة هامة ومركزاً استراتيجياً في المنطقة كلها، وان تحالفها مع روسيا وايران وحزب الله والعراق يشكل قوة كبرى اقوى من قوة الخليج العربي وحتى اقوى من قوة مصر وليبيا وغيرها.
رابعا: كان على روسيا الدفاع بالمنظومات الجوية على الاراضي السورية وان لا تقبل في حصول اي عملية قصف على سوريا، طالما انها موجودة ضمن السيادة السورية واعطاها الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد كل ما يطلبه الجيش الروسي من قواعد بحرية وجوية ومراكز تركيب صواريخ بعيدة المدى جعلت من روسيا صاحبة نفوذ وقوة ومركز جغرافي في الشرق الاوسط وآسيا، له دور كبير هذا الدور الروسي.
ولذلك نقول نحن نعتب جدا على الجيش الروسي لانه لم يدافع بوسائل دفاعه الجوي ضد العدوان الثلاثي في حين ان الغارة كانت تحصل هنا ومنظومات الصواريخ الروسية على بُعد 500 متر، وكان بامكان روسيا لو رفضت او واجهت لمنعت الدول الثلاث من التحرك في اتجاه سوريا ولن تقع حرب عندها بين هذه الدول الكبرى لان ليس من دولة لا فرنسا ولا بريطانيا ولا اميركا جاهزة للحرب خارج اراضيها، كما ان روسيا متمركزة بقوة في سوريا واصبحت قاعدتها الاساسية سوريا، ولذلك فان روسيا من دون اي عمل او نقل اسلحة او شيء من خلال تواجدها كانت قادرة على منع الحرب عبر استعمال منظومة واحدة من منظومة الدفاع الجوي اس 600 وعندها لن تقترب اي طائرة اميركية او فرنسية او بريطانية من اجواء سوريا.
لا يا سيادة الرئيس بوتين، نشكرك لانك دافعت عن شعبنا في سوريا وضد المؤامرة، ولكن لا، لا نقبل منك هذا الموقف، ان تتفرج وانت موجود كقوة عسكرية كبرى على ارض سوريا ان تأتي الطائرالت والصواريخ الاميركية والبريطانية والفرنسية تقصف سوريا فيما جيشك الذي تمركز في كامل سوريا واخذ كل التسهيلات قواعد جوية وقواعد بحرية ومراكز نشر صواريخ ان يتفرج على العدوان الثلاثي على سوريا.
لا يا سيد بوتين نحن عاتبون لا بل حزينون بسبب موقفك الذي اخذته في عدم الدفاع عن سوريا.

شارل ايوب

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: