اردوغان: سنضرب قوات النظام السوري أينما وجدت.. والخارجية السورية ترد: النظام التركي يئن من هزيمة تنظيماته الإرهابية.

10

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ما يشبه الإنذار الأخير للحكومة السورية بعد مقتل 13 جندياً من جنود الإحتلال التركي على يد الجيش العربي السوري خلال أسبوع، زاعماً إن الطائرات التي تقصف المدنيين – الجماعات الإرهابية المسلحة- في إدلب لن تستطيع التحرك بحرية كما كانت في السابق.

وأضاف أن “تركيا لن تظل صامتة حيال ما يجري في إدلب، رغم تجاهل الجميع للمأساة الحاصلة هناك”، كما قال: “لن يكون أحد في مأمن بمكانٍ أُهدر فيه دم الجنود الأتراك”. وهاجم روسيا واتهم قواتها باقتراف مجازر عدة في سوريا.

و أفاد مصدر في وزارة الخارجية السورية بأن التصريحات الصادرة عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بخصوص حكومة سوريا وجيشها “جوفاء وفارغة وممجوجة”، ولا تصدر إلا عن “شخص منفصل عن الواقع”.

وأضاف المصدر أن تصريحات “رأس النظام التركي” تأتي بعد “انهيار تنظيماته الإرهابية التي يدعمها ويسلحها ويدربها، تحت ضربات الجيش العربي السوري، وبعد انكشاف أمره ودوره كأداة للإرهاب الدولي”.

وقال المصدر، إن تهديد أردوغان بضرب جنود الجيش السوري جاء “بعد أن تلقى ضربات موجعة لجيشه من جهة، ولإرهابييه من جهة أخرى”.

وشدد المصدر على أن سوريا مستمرة في “واجباتها الوطنية والدستورية في مكافحة التنظيمات الإرهابية على كامل الجغرافيا السورية وتخليص أهلنا من نيرانها، بما في ذلك فتح معابر إنسانية آمنة”، متهما “رأس النظام التركي” باستخدام المدنيين كدروع بشرية.

وأشار المصدر إلى أن أي تواجد للقوات التركية على الأراضي السورية هو “تواجد غير مشروع وخرق فاضح للقانون الدولي”، محملا أنقرة المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذا التواجد.

ومن جهة اخرى وجهت قوات الإحتلال  التركية، مزيدا من التعزيزات العسكرية إلى وحداتها على الحدود السورية، شملت مركبات مدرعة ودبابات وقاذفات صواريخ.

وأضاف مراسل الأناضول، استنادًا إلى مصادر عسكرية، أن قيادة اللواء المدرع العشرين في شانلي أورفة، أرسل 15 دبابة إلى الوحدات العسكرية المتمركزة على الحدود مع سوريا.

كما لفت المراسل إلى أن “القوات المسلحة التركية أرسلت أيضا منصات إطلاق صواريخ إلى قضاء ريحانلي في ولاية هطاي على الحدود السورية”.

وأشار المراسل أن نقل التعزيزات العسكرية جرى في ظل إجراءات أمنية مشددة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.