أشياء مهمة يغفل الأهل تعليمها لأطفالهم

5

هناك نسبة يجب تحقيقها في تربية الأطفال، وهذه النسبة تعتبر معياراً لتربية تستطيع منح الطفل في المستقبل شخصية قادرة على التلاؤم والتكيف مع معظم الشؤون الحياتية.

يجب ألا تقل عن 70%، مما يطلق عليه بـ«التربية المتكاملة» لامتلاك القدرة على الاعتماد على النفس، التقدير الصحيح للمواقف ومعرفة لا بأس بها حول شؤون طارئة قد تظهر في حياتهم دون أن يكون ذلك في حساباتهم. من أجل ذلك، يجب الانتباه الى أمور ليست بالشائعة جداً لتعليمها للأطفال في الصغر، لكي لا يتعبهم عدم المعرفة عنها في المستقبل.

 

التربية المتكاملة نادرة

أكد خبراء «معهد كريستانا» البرازيلي، المتخصص بشؤون الأطفال وتربيتهم، أن هذه المعلومات التي قد يغفل الأبوان عن تعليمها لأطفالهما، هي تحديداً تلك الأشياء الطارئة التي قد تظهر للأطفال عندما يكبرون ويبدأون مسيرة حياتهم دون الاعتماد على الأهل. ولأن التربية المتكاملة شيء نادر، فإن عدداً كبيراً من العائلات تغفل عن تعليم أطفالها الصغار أموراً غير شائعة كثيراً، لكي يكونوا مستعدين للتعامل مع ما يظهر بشكل طارئ في حياتهم.

 

الجيل الاتكالي

أشارت الدراسة إلى أن الجيل يمكن أن يصبح اتكالياً أو مستقلاً، اعتماداً على التربية التي تلقاها في الصغر، فإن كان الأبوان قادريْن على إيصال أكبر قدر من المعلومات التربوية لأطفالهما في الصغر، وعدم إغفال الكثير من الأمور التي ربما يعتقدون بأنها غير ضرورية، ولكنها تكون ضرورية في كثير من الأحيان، فإن الجيل لن يصبح اتكالياً إلى حد سلبي جداً.

 

أمور يغفل الآباء عن تعليمها للأطفال

التغذية الصحيحة.

مخاطر السير في شوارع مزدحمة بالسيارات.

كيفية وضع الميزانيات والمصروف.

فكرة عن الطبخ.

الإسعافات الأولية.

الإتيكيت، أي معرفة أصول التصرف أمام الآخرين.

تعلم إجراء بعض الإصلاحات الصغيرة في المنزل.

فكرة عامة عن سياسة البلد، كأسماء الوزراء وتعلم النشيد الوطني.

فكرة عن فن المفاوضات والحديث.

فكرة عن سلامة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

كيفية ضبط النفس والحفاظ على رباطة الجأش.

تعليم الأطفال بعض أساليب البقاء على قيد الحياة في الأوقات الصعبة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

التعليقات مغلقة.